MINSREFFD

omar_a_kooora_2020_5_2020-05-26_162413.jpgشهدت الملاعب السودانية، نجاح العديد من المدربين في تجاربهم بتحقيق إنجازات خالدة في ذاكرة الجماهير، قبل الفشل في تكرار نفس النجاح.

هنا 3 نماذج حققت النجاح في فترة توليها الأولى قبل الفشل في تكرار الأمر، على النحو التالي:  

فوزي المرضي

خلال الفترة من مايو/آيار وحتى يونيو/حزيران 1999، واجه الهلال غريمه التقليدي المريخ في 6 مباريات، وكان الفوز حليف الفريق الأزرق.

وخلدت جماهير الهلال، تلك المباريات بطريقة لا تنسى، وأطلقت عليها "المتواليات الستة"، وكان بطل الأمر هو المدرب فوزي المرضي.

المرضي حاول أن يُعيد المتواليات من جديد لكنه فشل، حيث كان الهلال يسعى لمضاهاة سجل المريخ التاريخي بتحقيق 8 انتصارات متتالية خلال الفترة من مارس/آذار 1962 وحتى فبراير/شباط 1963.

أحمد بابكر

نجح المدرب أحمد بابكر في تحقيق نجاح غير مسبوق بقيادة منتخب السودان للناشئين لبلوغ نهائيات أمم أفريقيا مالي 1995، وكرر نفس النجاح مع نفس اللاعبين ببلوغ بطولة أفريقيا للشباب في 1997.

لكن بابكر لم ينجح في تكرار ذلك النجاح، ولو بعودة منتخب الناشئين للنهائيات القارية.

لوجاروشيتش

المدرب الكرواتي زدارفكو لوجاورشيتش الذي تعاقد معه الاتحاد السوداني بعد انتخاب كمال شداد في عام 2017، نجح في قيادة صقور الجديان لنهائيات أمم أفريقيا للمحليين التي أقيمت في المغرب.

وبلغ منتخب السودان، نصف نهائي البطولة قبل أن يحصد الميدالية البرونزية على حساب نظيره الليبي.

لكن لوجاورشيتش مع نفس اللاعبين، فشل في تكرار نجاحه، وتوقف عند محطة التصفيات بإقليم سيكافا، وفشل في التأهل لنهائيات بطولة أمم أفريقيا للمحليين، بعد الخسارة في أم درمان على يد تنزانيا.

فيديو اليوم

المفكر الفرنسي ميشيل فوكو والسلطة

قضية اليوم

Go to top