عبير فؤاد9201916124842820.jpg

الكتاب: الانقراض السادس.. تاريخ لاطبيعي
المؤلف: إليزابيث كولبرت
الترجمة: أحمد عبدالله السماحي، فتح الله الشيخ
الناشر: المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب 2019

ضمن سلسلة "عالم المعرفة" صدرت مؤخرا الترجمة العربية لكتاب "الانقراض السادس.. تاريخ لاطبيعي" للصحافية الأمريكية إليزابيث كولبرت، وهو كتاب منح صاحبته، التي كرست حياتها للكتابة في القضايا العلمية والبيئية جائزة بوليتزر في العام 2015 عن فئة الكتابة غير الأدبية، وتصدر قائمة صحيفة الغارديان لأفضل مئة كتاب غير قصصي في العام 2016.

معروف عن كولبرت أنها تشتبك ميدانيا بمواضيع بحثها لذلك نجدها في هذا الكتاب تنتقل من بقعة جغرافية إلى أخرى برفقة باحثين وعلماء لتوثق عن قرب ما تعتبره شواهد ساطعة على كارثة محتمة، يلعب الإنسان دورا أساسيا في صناعتها، كارثة تهدد التنوع الحيوي على كوكبنا وتنذر بفناء الكثير من الكائنات الحية بما فيهم البشر أنفسهم، في ما يطلق عليه العلماء "الانقراض السادس".

الانقراضات الخمسة الكبرى

منذ 433 مليون سنة حدث ثالث أكبر الانقراضات في تاريخ الأرض في العصر المسمى الأوردوفيشي، حيث اختفت حوالي 85% من الحياة البحرية، بسبب تكون غطاء جليدي عملاق في نصف الكرة الجنوبي أدى إلى تغير مناخي وهبوط في مستوى البحر ما أفسد التكوين الكيميائي لمياه المحيطات.

تلاه الانقراض الكبير الثاني، انقراض العصر الديفوني المتأخر قبل 359 مليون سنة، حيث اختفت في هذا العصر 75% من الأنواع الحية. ويعتقد أن سبب هذا الانقراض هو نقص غاز الأوكسيجين في قاع البحار ما قضى على كل ما هو حي عدا البكتيريا، أو إلى تغيرات في مستوى سطح البحر، أو إلى اصطدام جسم خارجي بالأرض أو تغيرات مناخية أو وجود نباتات جديدة عبثت بكيمياء التربة.

وقبل 248 مليون سنة وقع "الموت العظيم" أو انقراض العصر البرمي، حيث اختفى 96% من الأحياء، ويعتقد أن كل أشكال الحياة على سطح الأرض حاليًا تنحدر من الـ4% التي نجت من ذلك الانقراض، ويرجح أن أسبابه كانت إما لاصطدام جسم غريب بالأرض، وتحرر كميات ضخمة من غاز الميثان السام، وهبوط في مستوى الأوكسيجين، أو هبوط مستوى البحر وحدوث ثورات براكين من صخور البازلت.

وشهدت الأرض انقراضا آخر هو انقراض العصرالترياسي ـ الجوراسي منذ 200 مليون سنة عندما اختفت العديد من الكائنات أهمها الزواحف البحرية وبعض البرمائيات الكبيرة، ويقدر حجم هذا الانقراض بحوالي 50% من مجموع الأنواع في هذا الوقت.

ثم جاء الانقراض الخامس منذ 65 مليون سنة، انقراض العصر الطباشيري الذي اختفت فيه الدينصورات، وبعض أنواع الصدفيات وبعض النباتات الزهرية، والتيروصورات (زواحف ذات أجنحة)، وكان سببه ثورات بركانية عنيفة، بالإضافة إلى هبوط حاد في منسوب المياه، ثم ضرب كويكب كبير قاع البحر بالقرب من شبه جزيرة يوكاتان بالمكسيك.

أدلة ساطعة على الاستنزاف

تتناول كولبرت قصة "الانقراض السادس" في ثلاثة عشر فصلا، في الجزء الأول منها تتبع الانقراضات العظمى التي حدثت في الماضي والتاريخ الشائك لاكتشافها، وفي الجزء الثاني تتابع ما يجري في الوقت الحالي من تغيرات بدءا من غابات الأمازون المطيرة التي تتآكل بشكل متزايد، مرورا بالمنحدرات التي تشهد ارتفاعا سريعا للحرارة في جبال الأنديز، وصولا إلى التخوم الخارجية للحيد المرجاني العظيم، مسجلة الدليل تلو الآخر على حجم الاستنزاف الذي يحدث الآن وأمام أعيننا.

ترى كولبرت أن الانقراض الحالي له "سبب جديد خاص به.. لا يتمثل في كويكب أو ثوران بركاني هائل، ولكن في نوع واحد هزيل البنية هو الإنسان". هذا هو العصر البشري عصر الإنسان أو "الإنثروبوسين" كما أسماه بول كروتزين الكيميائي الهولندي.

يقول كورتزين، الحائز على نوبل مناصفة لاكتشافه آثار المركبات المستنفذة للأوزون، في مقالة نشرها في العام 2002 تحت عنوان "جيولوجيا الجنس البشري": "إنه من المناسب إطلاق مصطلح الأنثروبوسين على العصر الجيولوجي الحاضر الذي يسيطر عليه البشر من نواح عديدة، فالتغييرات التي أحدثوها على نطاق جيولوجي تشمل ما بين ثلث ونصف سطح اليابسة على الكوكب. معظم أنهار العالم الرئيسية إما أقيمت السدود عليها وإما حولت. كمية النيتروجين التي تنتجها مصانع الأسمدة تفوق تلك التي ثبتت طبيعيا بواسطة جميع الأنظمة البيئية الأرضية. ومصايد الأسماك تقضي على أكثر من ثلث الإنتاج الأولي للمياه الساحلية في المحيطات. ويستخدم البشر أكثر من نصف مياه الجريان السطحي العذبة والمتوفرة بسهولة، وفوق ذلك غير البشر تركيب الغلاف الجوي. فبسبب إحراق الوقود الإحفوري والتخلص من الغابات زاد تركيز غاز الميثان إلى أكثر من الضعف. ومن المحتمل أن يتغير المناخ العالمي بشكل ملحوظ عن السلوك الطبيعي لكثير من آلاف السنين القادمة".

 إن البشر "يبذلون طاقة كبيرة لضمان ثبات العدد الهيدروجيني في دمائهم.. لكن بعض المخلوقات الأقل تطورا لا تتمتع بالسمات الفسيولوجية التي تمكنها من القيام بذلك،

 تذكر كولبرت في هذا السياق أرقاما مفزعة في دلالاتها مثل أن البشر ومنذ بداية الثورة الصناعية أحرقوا من الوقود الأحفوري (الفحم والبترول والغاز الطبيعي) ما يكفي لإضافة نحو 365 مليار طن متري من الكربون إلى الغلاف الجوي، وأدت إزالة الغابات إلى إضافة 180 مليار طن أخرى، وكل سنة نرسل إلى الغلاف الجوي قرابة تسعة مليارت طن أخرى، وهي كمية تتزايد سنويا بنحو 6%، ونتيجة لكل ذلك أصبح تركيز ثاني أكسيد الكربون في الهواء أكثر قليلا من 400 جزء في المليون، أي أعلى من أي مستوى بلغه خلال الـ 800 ألف سنة الماضية، ومن المحتمل أن يكون أيضا أعلى مستوى وصل إليه على مدى عدة ملايين من السنوات السابقة، وفي حال استمر هذا الارتفاع وفق الوتيرة ذاتها فإنه بحلول العام 2050 سترتفع درجة حرارة الأرض ما بين ثلاث درجات ونصف الدرجة إلى سبع درجات فهرنهايتية، ما يعني اختفاء معظم الأنهار الجليدية الباقية، وغمر الجزر المنخفضة والمدن الساحلية، وذوبان الغطاء الجليدي للقطب الشمالي.

لكن بحسب كولبرت فإن كل ذلك هو نصف الرواية فقط.. فارتفاع تركيز ثاني أسيد الكربون يؤدي إلى انخفاض العدد الهيدروجيني لمياه سطح المحيطات، وفي حال استمر سيناريو "بقاء الأمور على حالها" فإنه مع نهاية هذا القرن ستكون حموضة المحيطات أعلى بنسبة 150% مقارنة بما كانت عليه عند بداية الثورة الصناعية.

الواقع يقول إن البشر "يبذلون طاقة كبيرة لضمان ثبات العدد الهيدروجيني في دمائهم.. لكن بعض المخلوقات الأقل تطورا لا تتمتع بالسمات الفسيولوجية التي تمكنها من القيام بذلك، وعليها أن تتحمل ما يحدث حولها، وعليه فهي تتعرض لضغوط تفوق مقدرتها" على التكيف والتغير. بعض الكائنات التي لديها قدرة كبيرة على التحمل ستتزايد أعدادها لكن التنوع بشكل عام سيختفي.

سيقضي تحمض المحيطات على الشعاب المرجانية، لكن أخطارا أخرى تهددها كلها من فعل البشر؛ الصيد الجائر للأسماك الذي يشجع على نمو الطحالب، والجريان السطحي الزراعي، وإزالة الغابات التي تؤدي إلى تراكم الطمي، والصيد بالديناميت.

الإنسان القديم في قفص الاتهام

تشير كولبرت في موقع آخر من الكتاب إلى قضية انقراض الحيوانات الضخمة وارتباطها بممارسات الإنسان القديم، وتوضح أن التغيرات المناخية ليست هي وحدها المسؤولة عن ذلك. فالصيد والقتل المفرط لهذه الحيوانات كان سببا رئيسيا في اختفائها، حتى وإن كان يتم بجهد متواضع وبوتيرة بطيئة، نظرا لقلة عدد البشر حينها، فالحقيقة أن هذه الحيوانات، مثل الماموث وغيره من الثدييات الكبيرة، بطيئة التكاثر ما يجعل من عمليات الصيد المحدودة ولكن المتواصلة على مدار آلاف السنين أمرا كفيلا بالقضاء عليها حتى ولو لم نكن دخلنا بعد عصر الثورة الصناعية التي غيرت بشكل واضح المناخ والطبيعة من حولنا.

بحسب كولبرت فإن الميزة المشتركة بين أحداث الانقراضات كلها تتمثل في التغيير، أو بعبارة أدق في معدل التغيير. "فعندما يتغير العالم على نحو أسرع من قدرة الأنواع على التكيف مع تلك التغييرات فإن كثيرا من هذه الأنواع يستسلم. هذا ما يحدث سواء كان عامل التغيير يسقط من السماء على شكل سلسلة نارية، أو يذهب إلى العمل في سيارة هوندا. والقول إنه يمكن تجنب حدوث الانقراض الحالي إذا كان الناس أكثر اهتماما، وكانوا على استعداد لتقديم مزيد من التضحيات ليس خاطئا تماما، بل يعتبر إساة فهم لجوهر المشكلة؛ إذ لا يهم كثيرا ما إذا كان الناس يهتمون أو لا يهتمون. ما يهم هو أن الناس يغيرون العالم، وهذه القدرة على التغيير موجودة قبل الحداثة، مع أن الحداثة تمثل بالطبع التعبير الأمثل عنها".

يقول عالم البيئة في جامعة ستانفورد بول إيرليك: "في دفعهم الأنواع الأخرى نحو الانقراض، يبين البشر أنهم مشغولون في قطع فرع الشجرة الذي يجلسون عليه".

آراء

منوعات

Go to top