wwww355.jpgبحث أعضاء من مجلسي السيادة والوزراء السودانيين في اجتماع طارئ أمس مع ممثلي قوى الحرية والتغيير الأوضاع في شرق السودان.
وقالت مصادر إن الاجتماع بحث إجمالي الأوضاع بشرق السودان على ضوء التوتر المتصاعد في ولايات الشرق، سواء فيما يتعلق بالوضع الأمني الملتهب، أو المفاوضات في مسار الشرق.
وحذرت المصادر من وجود أيادي تعبث في الشرق، لا سيما بعد مقتل أحد المواطنين، والتمثيل بجثته في سابقة هي الأولى من نوعها أمس.
وأضافت المصادر أن أهل شرق السودان لا يشعرون بالتغيير الذي حدث في السودان، ويعانون من تهميش وإهمال متراكم، وقضاياهم تستدعي حلولا حقيقية لجذور الأزمات، وليس حلولا سطحية هشة.

Go to top