شهدت 1-402343.jpg مدينة الدمازين حاضرة ولاية النيل الأزرق مساء أمس الجمعة ختام المنافسات الختامية لجولة الغناء والموسيقى ضمن جولات مهرجان مهرجان الثقافة السابع تحت شعار ” ثقافة تعزز القيم وتحفز الإبداع”.
ويأتي المهرجان في دورته السابعة تحت إشراف السيد وزير الثقافة والإعلام الأستاذ فيصل محمد صالح ويرأس لجنته التنفيذية السيد الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون الأستاذ موفق عبد الرحمن محمد يوسف.
وفي مسرح قصر الثقافة بمدينة الدمازين تسابق 17 مبدعا في مجالات الغناء الوطني، العزف المنفرد، الغناء الحديث، الغناء الشعبي والموسيقى البحتة. وشهد الليلة وزير التربية والتوجيه والثقافة والإعلام المكلف بالولاية الأستاذ يوسف إسحق علي ورئيسة بعثة المجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون للولاية ومديرة الادارة العامة للثقافة والإعلام بالولاية الأستاذة عائشة قمر الدين كمين، ومدير الثقافة بالولاية الأستاذ علي جمعة صباح الخير ولجنة التحكيم المركزية والولائية برئاسة الدكتور الدرديري محمد الشيخ والموسيقار يوسف محمد نور القديل ولفيف من أهل الثقافه والآداب والفنون وجمهور مدينة الدمازين الذي ضاقت به جنبات المسرح.
وزير التربية والتوجيه والثقافة والإعلام المكلف الأستاذ يوسف إسحق علي ، قال في كلمته أن ولاية النيل الأزرق كانت الولاية الأولى التي إنطلقت منها شرارة ثورة ديسمبر المجيده ، وأضاف أنهم في ختام منافسات الولايه لمهرجان الثقافة السابع يعتبرون كل مشارك قدم عملا هو من الفائزين لولا شروط المنافسة التي تقتضي تحديد الفائزين، ووصف الوزير المتنافسين الذين وصلو لهذه المرحلة من ولايته بأنهم خير من يمثل الولاية في المحافل المحلية والإقليمية وحيا جهود وزارة الثقافة والإعلام الإتحادية ممثلة في المجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون في النهوض بالإبداع الشبابي المكون للهوية السودانية.
ويشهد مسرح الدمازين الكبير مساء اليوم السبت حفلا ساهرا بحضور والي النيل الأزرق المكلف ووزير التربية والتوجيه والثقافة والإعلام ومواطني حاضرة الولاية، يشهدون إعلان الفائزين الذين سيمثلون النيل الأزرق في ختام المهرجان.
واعترف أعضاء لجنة التحكيم بأن التنافس بالولاية جاء قويا وحاميا وأن الفوارق قليلة بين المتنافسين، واصفين مهرجان الثقافة السابع بأنه يكتسب قوة في دورته السابعة وسيقدم أعمالا جديدة ومبدعين جدد سيثرون ساحة الإبداع السوداني.

آراء

منوعات

Go to top