imgid304655.jpgتعمل وزارة التجارة والصناعة السودانية على إصدار مجموعة من الإجراءات لتنظيم حركة الأسواق وضبط المتلاعبين بالأسعار، عبر آليات جديدة لمراقبة الأسواق والمصانع المنتجة للمواد الغذائية.
وتسعى الحكومة الانتقالية لحل الأزمة المعيشية وتوفير السلع بأسعار معقولة بعد أن شهدت الأسواق تضخما في أسعار السلع الأساسية.
ويشهد سوق أم درمان الشهير في العاصمة الخرطوم ازدحاما شديد بالمتسوقين، لكن هذا الازدحام لا يعكس بالضرورة وضع حركة البيع والشراء الحقيقية. وفق تعبير أحد الباعة.
وتعد حالة التضخم والغلاء التي تعيشها الخرطوم، ليست جديدة، فهي نتاج الاعتماد على الاستيراد وتراجع الإنتاج المحلي في البلاد، التي تعاني من تدهور الاقتصاد بسبب عقود من حكم الإخوان، بحسب تعبير أحد تجار السوق.وكالات

آراء

منوعات

Go to top