أط133-003822-hanbenho-youth-campaign-beautify-sudan_700x400.pngلق مجموعة من الشباب السوداني حملة لتجميل البلاد، استهدفت نظافة الأحياء والطرق الرئيسية، وامتدت لترميم المدارس والمرافق الصحية المنهارة، وصولاً لتصريف المياه عن المجمعات السكنية، لإنقاذ متضرري كارثة السيول والأمطار التي تجتاح البلاد.

ويقول إدريس عبدالله، أحد المشاركين في الحملة الشبابية، إن "حنبنيهو" تأتي امتداداً للثورة الساعية للوصول إلى تغيير شامل، وبناء الوطن على أسس جديدة.

وأضاف عبدالله: "التشكيليون السودانيون كان لهم القدر الأكبر في النجاحات التي حققتها الحملة، حيث نقشوا جداريات تحض المجتمع على المشاركة الفاعلة بها، لإعادة تعمير البلاد".

وأعادت سواعد شباب "حنبنيهو" الحياة لعدد من المدارس والمستشفيات ومؤسسات الترفيه، في مناطق متفرقة من بقاع السودان، بعد أن كانت خارج الخدمة بسبب التصدعات في مبانيها، حيث قاموا بترميمها بأياديهم.

وأعلن منسوبو المبادرة، منتصف الأسبوع الماضي، عن "يوم مفتوح" لغسيل السيارات بمدينة أم درمان، "فإن كان لك سيارة أحضرها للغسيل وادفع الثمن، وإن لم يكن لك سيارة آتي بنفسك لتغسل سيارات الآخرين"، على أن يتم توجيه العائد المالي لإعادة تأهيل مدرسة الحي.

وحسب شهود عيان، فقد حظي النداء باستجابة واسعة من قبل السودانيين بالعاصمة، وحقق الغرض الذي أطلق من أجله.

وبهذه الروح والهمة الشبابية عادت الحياة إلى مستشفى الأطفال بمدينة "البرقيق" بشمال السودان.

قضية اليوم

رياضة

Go to top